أخبار الترجي الرياضي .. شاونا اكتشاف وبن يحيى لا يعترف بالنجومية

عاد الترجي بانتصار ثمين من المنستير بهدف لصفر وقعه المهاجم طه ياسين الخنيسي في لقاء لم يكتب له ان ينتهي في وقته القانوني بعد قرار حكم المباراة أسامة رزق الله بإيقاف المقابلة في الدقيقة 87.

تواتر اعمال الشغب في المدرجات المكشوفة ورمي المقذوفات والشماريخ والكراسي جعل الحكم يأمر بإيقاف اللقاء، وكان الشوط الثاني قد شهد تأخيرا بعشرة دقائق في انطلاقه بسبب رمي المقذوفات على الحكم المساعد الثاني وسيم عمارة نتيجة غضب أحباء الاتحاد. الترجي تعامل بذكاء تكتيكي مع المباراة وحسم النتيجة لفائدته وحافظ على فارق النقاط في الترتيب (8 نقاط) في رحلة بحثه عن المحافظة على لقبه للموسم الثاني على التوالي.

بصمة بن يحيى

تسلم المدرب خالد بن يحيى المقاليد الفنية في فريق باب سويقة في ظروف صعبة وزادت الاصابات المتكررة والعقوبات في تعقيد الوضعية وخاصة على مستوى الخط الخلفي، فالفريق لا يملك مدافعين وخاصة على مستوى المحور بسبب غياب الثلاثي الذوادي والمشاني والطالبي وهو ما جعل المدرب يختار في كل مرّة تركيبة جديدة (كوليبالي وشمام ثم شمام وشاونا) مع منح الفرصة لعديد الاسماء التي عانت التهميش مع المدربين السابقين على غرار الظهير الايسر حسين الربيع ولاعب الوسط الهجومي أنيس بن حتيرة ولاعب الرواق ماهر بالصغير والعائد محمد علي منصر… ورغم مغادرة عديد اللاعبين المؤثرين مثل ساسي وبن يوسف الا ان الفريق لم يتأثر بذلك وواصل بن يحيى الغربلة والبحث عن الأجدر والاكثر جاهزية بعيدا عن التعامل مع الاسماء وهو ما يحسب له حيث اصبح للترجي نزعة هجومية مع اقناع في الاداء والنتيجة… الترجي يعاني من عدة غيابات مؤثرة مثل كوم والشعلالي والمشاني والطالبي (بسبب الاصابة) والذوادي (بسبب الاقصاء) كما انه استغنى عن بالصغير وبن حتيرة في اللقاء الاخير ووجد البديل ليبرهن انه قادر على التصرف بحكمة في الرصيد البشري مهما تغيّرت الظروف.

شاونا اكتشاف

قدّم المدافع المحوري البينيني شمس الدين شاونا مقابلة من الطراز العالي في أول ظهور له مع الفريق الاول للترجي وأكثر ما ميّز اللاعب في لقاء فريقه امام الاتحاد المنستيري هو حضوره الذهني والبدني وقوة في الكرات الفضائية ومردود غزير دون اي حسابات. شاونا مثّل المفاجأة السارة لكل المتابعين والمشرفين على فريق باب سويقة وأكد للجميع انه يستحق مكانا في التشكيلة الصفراء والحمراء بعد سنوات قضاها مع فريق الآمال. ظهور شاونا يعود فيه الفضل الى اختيارات المدرب خالد بن يحيى الذي غيّر الكثير منذ اشرافه على المقاليد الفنية لفريقه الأم، فرغم الغياب الكلي للاعبي المحور، الا ان بن يحيى عرف كيف يتعامل مع الرصيد البشري ومنح الثقة للشاب البينيني الذي وقّع على بطاقة ترسيمه في الفريق الاول ليكون واحدا من اكتشافات بن يحيى الذي سبق له التوقيع على شهادة «ميلاد» غيلان الشعلالي الكروية طبعا في سنة 2014 عندما كان اللاعب ينشط في صنف الآمال.

الى غورماهيا

يعتبر الانتصار الاخير لفريق باب سويقة أفضل «بروفة» قبل التحول الى كينيا لملاقاة غورماهيا في ذهاب الدور الثاني من رابطة الابطال، انتصار سيكون له دفع معنوي كبير للاعبين من اجل العودة بنتيجة ايجابية تسهّل عليهم لقاء العودة وتفتح امامهم ابواب الترشح لدور المجموعات. الفريق ركن الي الراحة يوم أمس واكتفى فقط بحصة خفيفة لازالة الارهاق قبل ان يشرع اليوم في التحضير الجدي لهذا الموعد. اذ سيواجه غورماهيا الكيني يوم الاربعاء القادم في كينيا بداية من الساعة الرابعة مساء.

مراد الخترشي
المصدر : الشروق