ورقة نقدية مزوّرة ذات خمسين دينار تروّج بعيدا عن أعين الرقابة

تداول عدد من الفلاحين من منتجي الزيتون خبرا مفاده وقوعهم ضحية تحيّل بورقة نقدية مزيفة ذات خمسين دينار.

الحكاية كشفت في جهة سيدي علوان من ولاية المهدية حيث اتى اغراب ممن يسمون “كّيالة الزيتون” وهم أصحاب شاحنات يشترون كميات معيتة من الزيتون.غير ان هذه السنة تعمدوا اغراء الفلاحين بأسعار مرتفعة ليكون بامكانهم شراء كميات أكبر.وكانوا يدفعون نقدا باوراق مالية من فئة الخمسين دينار دون سواها.

غير ان البعض اكتشفوا وقوعهم ضحايا بعد التثبت من هذه الاوراق.

المصدر : أنباء تونس