لبنانية قتلت في اعتداء اسطنبول توقعت موتها بـ”تفجير” قبل سفرها

توقعت الفتاة اللبنانية ريتا الشامي، أن تموت خلال ذهابها إلى إسطنبول للاحتفال بعيد رأس السنة، وهو ما حدث فعلاً؛ إذ لقيت حتفها مع عشرات آخرين قُتلوا في هجوم على ملهى ليلي خلال الاحتفال بقدوم العام الجديد.

وقالت وزارة الخارجية اللبنانية الأحد، إن “ثلاثة لبنانيين لقوا حتفهم في الهجوم”، وهم إلياس ورديني، وهيكل مسلم، وريتا الشامي. مضيفةً أن “أربعة لبنانيين آخرين أصيبوا”.

وقال موقع “imlebanon” إن ريتا التي تبلغ من العمر 26 عاماً قالت لشقيقتها قبل أن تسافر إلى إسطنبول: “انشاء الله منتسلى.. وأكتر شيء ممكن يصير إنوا موت بانفجار وإلحق أمي”.
وأضاف أن والد الفتاة الضحية تحدث لتلفزيون “MTV” وقال: “حاولت أن أمنعها لكنها لم تقبل البقاء، وقد قررت أن تذهب مع أصدقائها”.

ونشر موقع “MTV” رسالة من ريتا أرسلتها لصديقتها قبل السفر إلى إسطنبول، وقالت لها: “إنها ستذهب إلى إسطنبول ولكنها خائفة”. مشيراً أن ريتا هي الوحيدة بين أشقائها الشباب، وأن والدتها توفيت منذ أشهر.
اللبنانية توقَّعت موتها في تفجير إسطنبول

وكالات