علاء الشابي لعربية حمادي : “سرّك في بيرك، سيستمر رغما عنك”

انتشر منذ صباح يوم الاربعاء 22 نوفمبر، مقطع فيديو يظهر الاعلامية عربية حمادي وهي توجه سيلا من الاتهامات الى الاعلامي علاء الشابي، وتؤكد أن جل الحالات التي يتلقاها برنامج ” سرّك في بير” الذي يقدمه على موزاييك مفبركة ولا اساس لها من الصحة وانه بامكان أي كان الاتصال وتمريره ليقص حكاية من نسج خياله، وهو ما فعلته حيث اتصلت بعلاء الشابي على المباشر اثناء تأثيثه للحصة المذكورة و انتحلت صفة احدى المواطنات التي حدّثته عن حالة اجتماعية غريبة نسجتها من محض خيالها حيث ذكرت انها حامل من زوج شقيتها لتخبره فيما بعد عن حقيقة شخصيتها داعية اياه الى الكف من بث مواضيع تحمل معطيات شخصية خاطئة من شأنها المس من سمعة المرأة التونسية.

من جهتنا بادرنا بالاتصال بالاعلامي علاء الشابي، الذي أكد في تصريح للجمهورية أنا عربية اتصلت كغيرها من الذين يتصلون بالبرنامج وقدمت ملخصا عن قصتها، مضيفا أن حالتها لم تمرر الا بعد 10 ايام، حيث يتلقى البرنامج عديد الحالات، وذكر الشابي أنه تم الاتصال بها حين حان دورها، وروت قصتها التي حبكتها من نسج خيالها، مشيرا الى أنها قصة عادية وسبق للبرنامج ان تناول حالات مشابهة وحقيقية وقد تحدث فعلا في المجتمع.

وافادنا الشابي أنه باعلان عربية حمادي عن هويتها الحقيقية بادر باقفال الخطّ وامر بسحب المكالمة والفيديو لان القصة مفبركة، وان ما نشرته عربية على صفحتها مفبرك حيث لم يتحدث معها بعد اقفال الخطّ.

وعبر محدثنا عن استيائه مما اقدمت عليه زميلته عربية حمادي، مؤكدا وجود سوء نيّة بانتحالها لشخصية وهمية، و أن عربية ليست مراقبة برامج ولا هيئة مخول لها فعل ذلك، وان ما ارتكبته لا يجوز اخلاقيا.

من جهة أخرى بين علاء الشابي، أن مهمة البرنامج تكمن في فتح الميكروفون للمستمع “باش يفرغ قلبو” ويروي قصته عله يجد بعض الحلول ويريح باله، وان العهدة فيه على الراوي، أي أن الاذاعة لا تفبرك الحالات بل تكتفي بالاستماع الى حكايات جزء من المجتمع، وذكر انه من الوارد ان يتلقى البرنامج قصصا وهمية لكن ليس بطلب من فريق العمل، أي انه غير مسؤول عن الفبركة، كما وضح ان الأمر غير وارد لأن كل من يتصل يستعمل اسما مستعارا ولا يتم الكشف عن هويته، قائلا:” لا اعتقد ان هناك من يجد الوقت لفبركة القصص كما هو حال عربية حمادي”.

ودعا علاء الشابي عربية حمادي الى البحث عن عمل يلهيها عوض اللهث وراء زملائها، مؤكدا أن كل القنوات والاذاعات لفظتها واطردت منها جميعا وانها لن تجد عملا نتيجة افعالها هذه وانها ليست المرة الأولى التي تسعى فيها الى التشكيك في زملائها لمجرد اثارة البوز وفرض نفسها في الساحة الاعلامية، مؤكدا ان في رصيده 23 سنة تجربة في ميدان الاعلام وغير المقبول ان تقارن عربية نفسها به.

وختم بتوجيه رسالة الى عربية حمادي حيث قال لها حرفيا:” برنامج سرّك في بير سيستمر بصفة اسبوعية رغما عنك ” .

سناء الماجري
المصدر : الجمهورية