أخبار عاجلة

صور / ركّاب وطاقم طائرة من مطار تونس إلى ميلانو الإيطاليّة ينقذون حياة رضيعةٍ تونسيّةٍ متوجّهة للعلاج

“أنبوبتا أكسجين تلزمان على مدى الوقت الضروري للوصول إلى إيطاليا ” ،”90 دقيقة تستحق الحياة”، “درجة الحرارة تنخفض لا…ينبغي رفع درجة التدفئة أو الرضيعة الصغيرة ستموت».

إنه السادس من مارس 2018، على متن الطائرة المتوجهة من تونس نحو مطار ميلانو “مالبينسا” حيث توجد راكبة إستثنائية ، “أمينة”، رضيعة ولدت منذ عشرة أيام فقط وزنها لا يزيد عن كيلوغرام واحد وستـمائة غرام مصابة بعيب في القلب، ويجب إجراء عملية جراحية ضرورية .

طلبت الأم والأب من الخبراء والمتخصصين المكان الأفضل لحالة مثل حالة الرضيعة التونسية، تم إخبارهم بـمستشفى بوليكلينيكو “سان دوناتو” الشهير في ميلانو، أفضل مركز لجراحة القلب للأطفال في إيطاليا وأوروبا وبعد ذلك تم تنظيم الرحلة.

على نفس الرحلة كان هناك البروفيسور بنفس المركز “أليسانجو فريجولا” (75 سنة) أخبر بوجود الرضيعة الصغيرة، قال بأنه سيقدم يد المساعدة إذا لزم الأمر .

لكن المشكل بدأ عندما تأخر إقلاع الطائرة عدة ساعات، مما يجعل قلب أمينة في خطر، خاصة أن أنبوبة الأوكسجين تكاد تنتهي، وهناك تدخل الطبيب وأخبر ربان الطائرة أن الأمر خطير وأن الرضيعة يمكن أن تموت .

طلب الطبيب من الربان أن يرفع من درجة حرارة التدفئة داخل الطائرة وفي لمحة صارت من 34إلى 37، لا بد من هذا.

تم إفهام الركاب بأن يتحملوا فالمسألة خطيرة جدا وقلب الرضيعة قد يتوقف في أي لحظة. وهنا كان الأمر رائعا: التونسيون والإيطاليون أبدوا تفهما لا مثيل له ،الجميع يريد أن يفعل شيئا والجميع يريد أن تعيش أمينة.

وصلت الطائرة مباشرة إلى مطار مالبينسا في ظرف 85 دقيقة بدل الـ90 وتم إسعاف الطفلة ونقلها مباشرة إلى المستشفى حيث كان فريق طبي ينتظرها لتبدأ رحلة العلاج.

هكذا بلغت مكانها وينتظر أن تعود إلى بلدها وهذه المرة لن تحتاح لأن تحسب الدقائق فكل شيء سيكون على ما يرام .

المصدر: صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الايطالية – ترجمة بتصرف لموقع ” المهاجر بريس”