شبكة التجسّس تطال ليبيا : هكذا تجسس جون ديميري على حفتر وعبد الحكيم بالحاج

خفايا معسكرات التدريب وتسفير 30 شابا من تطاوين ومدنين

في الجزء الرابع للتحقيق الاستقصائي الذي انفردت «الشروق» بنشره سنتطرق الى كيفية جمع معلومات عن القادة الليبيين الذين كانوا يزورون تونس وكيفية استغلال المعلومات لصالح الفرنسي جان «د».

«الشروق» تنشر تفاصيل جديدة عن كيفية نقل وبيع معلومات حول الوضع الليبي واللقاءات التي كان يقوم بها القادة الليبيون من الحكومة والمعارضة داخل تونس ..
وعثر أعوان الوحدة الوطنية للأبحاث في الجرائم الإرهابية والجرائم المنظمة والماسة من سلامة التراب الوطني التابعة للإدارة العامة للأمن الوطني بوزارة الداخلية على ملفات تابعة لأحد العناصر المتهمين في قضية الجوسسة والذي يتواجد حاليا في سجن المرناقية كتب عليها أسماء قادة إرهابيين وسياسيين ليبيين وزعماء الجماعات المسلحة الليبية.

التفاصيل

علمت «الشروق» أنه تم العثور على ملفات تخص الشأن الليبي داخل منزل أحد المتهمين في ملف الجوسسة الذي تطرقت اليه «الشروق» في أربعة أجزاء. ومن بين هذه الملفات نذكر القيادي الليبي عبد الحكيم بالحاج المتهم في قضايا أسلحة وإرهاب وملفا ثانيا كتب عليه «النظام الليبي « وملفا ثالثا دون عليه «4 معسكرات في ليبيا « وملفا خامسا تحت عنوان «قبيلة بنغازي» .

كما تم أيضا العثور على وثائق أخرى تتعلق أيضا بالشأن الليبي كتب عليها «العوسي وبالحاج ومرجعية السلفية الجهادية وشباب رموز الثورة «و»خالد ش وكيل وزاري» و»فيصل ع باحث في الإرهاب بليبيا «و»القاعدة» في ليبيا سلطة تنفيذية» وملف يخص «معسكرات زاوية وزوارة ومصراتة» هذا بالإضافة الى العثور على وثيقة جاءت تحت عنوان «30 شابا من تطاوين وبنقردان ومدنين « و»سجن العجيلات» و»أسلحة قطرية عبر جرجيس» .

لغز عدد 10

من جهة أخرى علمت «الشروق» من مصدر خاص أن التحقيقات متواصلة للكشف عن سر الملف عدد 10 الذي جاء تحت عنوان «30 شابا من تطاوين بن قردان ومدنين» وأضاف محدثنا في هذا السياق أن المعلومات الأولية تؤكد أنه تم جمع معلومات خاصة عن هذا العدد من الشباب التونسي المقيم بين ولايتي مدنين وتطاوين ومن الممكن أنه وقع تسفيرهم الى ليبيا .

وإجابة منه عن سبب وجود هذه الملفات بحوزته أكد سليم «ق» أنه كان يقدم هذه المعطيات الى جان «د» بطلب شخصي منه. كما أنه كان يعمد الى الحضور الى الندوات واللقاءات التي تخص الجانب الليبي ويدون كل المعلومات المتعلقة بها. ويسلمها لاحقا الى صديقه جان «د» حسب تعبيره مؤكدا أنه كان يجمع عبر علاقته كل ما يخص العلاقات التونسية الليبية .

الزيارات الليبية

قام المتهم الأول سليم «ق» بإعلام الفرنسي جان «د» بزيارة المشير خليفة حفتر الى تونس في سبتمبر 2017. وأكد له أن الشارع التونسي سيعرف هدوءا نسبيا بعد التحوير الوزاري. وأكد له أن الانتخابات البلدية سيتم تأجيلها لأسباب سياسية وأخرى أمنية. كما أعلمه بتفاصيل عن إمكانية تغيير رئيس مجلس النواب .

وطالب جان «د» من المجموعة التي تتعامل معه بضرورة جمع كل المعلومات عن اللقاء المنتظر الذي كان سيجمع في شهر سبتمبر 2017 بين الوزير الفرنسي برنار كازنوف برئيس الحكومة الليبية فائز السراج بمقر إقامة السفير الفرنسي بتونس العاصمة.

وحسب تصريحات أحد المتهمين التي تحصلت «الشروق» على بعض المعلومات عنها فإن مهمته كانت جمع كل المعلومات عن بعض السياسيين الفرنسيين والليبيين الذين يزورون تونس وخاصة الذين دخلوا تونس ما بين أفريل 2017 وجانفي 2018 وكتابة تفاصيل عنها وتسليمها بصفة مباشرة أو عبر “ايميل” الى الفرنسي جان «د» .

كما تدخل خبير تونسي في الشأن الليبي لتسهيل عملية حصول جان «د» على قرض مالي من البنك التونسي الليبي هذا بالإضافة الى مساعدته على لقاء قادة سياسيين تونسيين وليبيين .

التدرج في جمع المعلومات

أفريل 2017 : زيارة الرئيس الليبي فائز سراج الى تونس.
سبتمبر 2017 : جمع معلومات عن زيارة المشير حفتر.
أكتوبر 2017 : تنظيم لقاءات مع ليبيين في تونس.
ديسمبر 2017 : تسهيلات للحصول على قرض من البنك الليبي.
جانفي 2018 : حجز ملفات خطيرة حول الشأن الليبي.

تحقيق : منى البوعزيزي
المصدر : الشروق