«زنقة الباشا» مفاجأة التلفزة الوطنية في رمضان

ينتهي في موفى الاسبوع القادم تصوير السلسلة التلفزيونية «زنقة الباشا»، وهي سلسلة كوميدية ساخرة من انتاج مؤسسة التلفزة الوطنية سيقع تقديمها خلال شهر رمضان على الوطنية الاولى.

ويشارك في السلسلة وهي من اخراج نجيب مناصرية وسيناريو سميرة بوعمود ابرز وجوه الدراما في تونس، من بينهم كمال التواتي ودرصاف مملوك وفيصل بالزين وتوفيق البحري وسفيان الداهش وسيرين بالهادي وسميرة بوعمود وسندة عبدالنبي وجهاد اليحياوي وريم عبروق وعمارة المليتي وروضة المنصوري وسالم الورغي وعثمان خليفة ومنير عبدالغفار ومنير العوني…

وأكد المنتج المنفذ للسلسلة فتحي البكوشي ان العمل سيكون جاهزا قبيل شهر رمضان مشيرا الى ان التصوير اشرف على النهاية وفي موعده المحدد.
وقال البكوشي مدير شركة المتوسط للإنتاج التي تقوم بتنفيذ انتاج السلسة لـ«الشروق» ان تصوير العمل جرى في ظروف طيبة متوجها بالشكر الى مؤسسة التلفزة الوطنية التي حرصت على تيسير كل العراقيل وتوفير الظروف الملائمة للعمل . واكد انه حرص بدوره على توفير كل المتطلبات، سواء للفريق الفني او للفريق التقني، بدءا من الديكور الذي قال عنه انه سيكون مفاجأة بالنسبة للمشاهدين، وصولا الى التقنيات المعتمدة في التصوير والمونتاج مؤكدا انها من احدث ما هو موجود على الساحة.

وكشف البكوشي ان الديكور الذي وقع اختياره لتصوير السلسلة هو مقر المدرسة الشماعية في المدينة العتيقة بتونس مشيرا الى انها اول مدرسة في تونس وأفريقيا يعود بناؤها الى العهد الحفصي خلال القرن الثالث عشر . وقال انه وجد تجاوبا كبيرا من الاتحاد الوطني للمرأة المشرف على هذا المعلم التاريخي متوجها بالشكر الى رئيسته السيدة راضية الجربي لترحيبها بالتصوير في المقر . واوضح انه تم تحويل المدرسة الى دار عربي يقيم فيها ابطال السلسلة.
ووعد البكوشي بتقديم سلسلة تلفزيونية في مستوى انتظارات المشاهدين تعيد لمؤسسة التلفزة الوطنية بريقها وتوهجها . واكد ان السلسلة ستنال استحسان كل المشاهدين خلال شهر رمضان لمستواها الفني الراقي وروح الكوميديا الهزل او الكوميديا فيها البعيدة عن التهريج.

وتعالج سلسلة « زنقة الباشا « وهي سلسلة كوميدية ساخرة أحداثا ومواقف قد تحدث في اَي عائلة تونسية من خلال شخصية محورية « فرملي الحومة «، سي محمود المعروف باسم «الباشا» (كمال التواتي). ويدير « الباشا « الى جانب محل التمريض الذي يعمل فيه، منزل العائلة القريب من المحل في زنقة وسط المدينة العتيقة، وهو دار عربي كبيرة تركها صاحبها أمانة لدى «الباشا» لما تحمله من تاريخ وتراث يظهران في الهندسة المعمارية العربية الأصيلة للدار. ويقيم داخل المنزل الى جانب «الباشا»، شقيقته وشقيقة زوجته المتوفاة وابنته وحارس المنزل.

وتنطلق الاحداث بقدوم زوجة «الباشا» الجديدة الى المنزل بشكل مفاجئ حيث تبدأ المشاكل مع أخت زوجته المتوفاة التي كانت تأمل في الزواج منه، ثم تتطور الاحداث مولدة اخرى تتشابك فيها العلاقات بين أفراد الأسرة طارحة مشاكل العائلة التونسية في معيشها اليومي.

وتقوم كل حلقة من السلسلة على حدث تلعب أدواره الشخصيات الرئيسية التي تتحرك في هذا الفضاء وشخصيات اخرى ثانوية مساعدة لها.
وتضم السلسلة 20 حلقة مدة الواحدة حوالي نصف ساعة وسيقع عرضها خلال شهر رمضان على الوطنية 1.

المصدر : الشروق