زغوان : لا علاقة للحادث بالحوت الأزرق : طفل ينتحر شنقا بسبب حرمانه من السّفر مع رفاقه

زغوان : لا علاقة للحادث بالحوت الأزرق : طفل ينتحر شنقا بسبب حرمانه من السّفر مع رفاقه

أقدم طفل عمره 13 سنة على الانتحار شنقا في غرفة نومه احتجاجا على حرمانه من قبل والديه من المشاركة في دورة كرة قدم بفرنسا. وأكد مصدر أمني لجريدة “الشروق” أنّ الطّفل (م.د) الذي انتحر شنقا خلال اليومين الأخيرين هو من مواليد سنة 2005. ويقيم مع عائلته بزغوان وتلميذ بالسنة السابعة أساسي وينشط في نادي مركز تكوين الشبّان لكرة القدم بزغوان .

وأوضح نفس المصدر أن فريق مركز تكوين الشبان بزغوان استعد للسفر الى فرنسا خلال الأيام الأخيرة للمشاركة في دورة كرة قدم. ومن أجل هذا وافقت عائلة الطفل المنتحر على مشاركة ابنها والترخيص له بالسفر مع رفاقه الى فرنسا. وقامت بالإجراءات اللازمة والضرورية. وتمّ يوم 3 فيفري 2018 استخراج جواز سفر لمنظورها. لكن بعد الاستعداد للسفر على جميع المستويات حدث ما لم يكن في الحسبان. حيث رفضت والدة الطفل السماح لابنها المذكور بالسّفر الى فرنسا للمشاركة في دورة كرة القدم.

وبيّن مصدر “الشروق” أنّ الوالدة أصرت على حرمان ابنها من المشاركة. وأشار نفس المصدر الى أن الطفل أصيب بصدمة. وشعر باليأس والإحباط من موقف عائلته. فأقدم على الانتحار شنقا في غرفة نومه وذلك على الساعة الواحدة بعد الزوال يوم 11 فيفري الجاري.

وأكد المتحدث أن الطفل استغل وجوده بمفرده داخل المنزل. فاستعمل حزام لباس نوم والدته وانتحر شنقا. ولما عاد شقيقه عثر عليه مشنوقا. فأعلم والديه وتم إبلاغ السلط الأمنية والنيابة العمومية. وتم نقله الى المستشفى الجهوي بزغوان. حيث لفظ الطفل أنفاسه الأخيرة قبل الوصول الى المستشفى.

وللإشارة فإن والدته موظفة بنكية ووالده مهندس بإحدى الشركات البترولية وباستفسارنا بعض الجيران حول ما راج أن سبب الحادثة يعود الى لعبة الحوت الأزرق تم التأكيد على أنّها مجرد إشاعة لا أساس لها من الصحة.

سالم الشنوفي
المصدر : الشروق