جلبوا الانتباه بعد 3 جولات : البدري.. أكوستا.. الشنيحي.. العمدوني والآخرون

بعد مرور ثلاث جولات من عمر بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم ـ التي تميزت باحتلال الترجي والنجم للطليعة بصفة مبكرة وتراجع عدد من الأندية على مستوى النتائج… أمكن الخروج باستنتاجات جانبية على مستوى الفرديات حيث برز عدد من اللاعبين الذين كشروا عن أنيابهم وأمتعوا الجماهير بلوحات فنية من طراز لا يستهان به سواء من خلال التمريرات الحاسمة أو الأهداف الجميلة.

ولعل أبرز هؤلاء نذكر متوسط ميدان الترجي الرياضي أنيس البدري الذي كان وراء الأهداف السبعة التي حققها فريقه إلى حد الآن.. من ذلك انه سجل هدفين وساهم في البقية مؤكدا انه من طينة «الكبار» في انتظار التأكيد..

في الترجي برز أيضا طه يا سين الخنيسي بتحركاته السريعة وموهبته النادرة في مناطق الجزاء.. وما انفراده بطليعة الهدافين (3 أهداف) إلا دليل على تميز هذا المهاجم العصري.. إلى جانب الخنيسي استعاد سعد بقير نجاعته وأصبح عنصرا فاعلا في الفريق.. علاوة على الفرجاني ساسي وغيلاني الشعلالي وفوسيني كوليبالي وهؤلاء ركائز أساسية لا يمكن الاستغناء عنها بما أنها تمثل القوة الضاربة في الترجي.

في النجم الساحلي… أكد البرازيلي دياغو أكوستا من خلال الهدف الذي سجله في المنستير أنه مهاجم متميز وفاعل وانه قادر على تقديم الكثير للفريق.. إضافة إلى حمدي النقاز الذي استرجع إمكانياته المعهودة.. وحمزة لحمر الذي يستحق فعلا لقب «المايسترو»..

في النادي الصفاقسي.. لا يمكن المرور مرور الكرام على المهاجم أسامة العمدوني الذي سجل ثنائية أمام الشبيبة .. إضافة إلى كريم العواضي وياسين مرياح الذي أكد أنه فعلا صخرة الدفاع.

في النادي الإفريقي برز إبراهيم الشنيحي بتسجيله لثنائية والذي كان أبرز عنصر في الفريق متقدما على أسامة الدراجي الذي حافظ على لقب «بيكاسو» بتمريراته الميليمترية الحاسمة.

في النادي البنزرتي نذكر زياد العونلي الذي باغت حارس الترجي بن شريفية بتسديدة ممتازة لا يعرف سرها إلا اللاعب.. إضافة إلى حمزة الجلاصي الذي سيكون له شأن كبير هذا الموسم.

في الملعب التونسي.. بدأت «الماكينة تدور» من خلال كسبه لـ «الدربي الصغير» للعاصمة أمام النادي الإفريقي.. «البقلاوة» تملك مهارات فردية جديرة بالتنويه على غرار أحمد حسني ويوسف الفوزاعي وأيمن الكثيري صاحب الهدف الثاني أمام الأفارقة.

ترجي جرجيس.. هو الفريق الوحيد الذي حافظ إلى حد الآن على عذارة شباكه.. بحكم صلابة الخط الخلفي.. ومن بين العناصر التي جلبت الانتباه نذكر مالك بحر وسامي المحايصي المتألق على الدوام.

في الملعب القابسي.. برز إيزاكا أبودو بتسجيله لهدفين.. وعودة خالد المليتي إلى صولاته وجولاته في وسط الميدان.

في نجم المتلوي.. اقترنت عودة عماد المنياوي بتسجيل هدف في الجولة الأخيرة.. ويعلق الأحباء آمالا كبيرة على هذا المهاجم نظرا لخبرته وإمكانياته الفريدة من نوعها.

في أولمبيك مدنين.. ظهر أيمن منافق بوجه مرضي للغاية ذكرنا باللاعب الذي تألق مع ترجي جرجيس ذات موسم.

في اتحاد بنقردان.. اثبت الكامروني «لوا لوا» التي سجل أول هدف في أول ظهور له انه انتداب ناجح حتى الآن.. في انتظر التأكيد.

في اتحاد المنستير.. ابهر الحارس مكرم البديري الجميع.. كيف لا وهو الذي أنقذ فريقه من أهداف بدت محققة ويصعب التصدي لها.. إلى جانب وليد الهيشري الذي ذكرنا بالمواسم التي توج فيما مع الترجي بعديد الألقاب.

من جهة أخرى فإن عددا من اللاعبين مطالبين بالتدارك ونذكر من بينهم فخر الدين بن يوسف وصابر خليفة وبلال العيفة والصيفي وعمرو مرعي وفابريس أونداما وغيرهم والذين يعتبرون نجوما والجمهور الرياضي ينتظر منهم الكثير مقارنة بما يتقاضاه كل واحد منهم في فريقه.

أبو عامر
المصدر : الصباح