أخبار عاجلة

جزيرة اصطناعية تربط الهوراية بمدينة صقلية الإيطالية

أعلنت كل من عمادة المهندسين التونسيين والشبكة المتوسطية لمدارس المهندسين اليوم الثلاثاء 19 ستمبر 2017، عن إطلاق مسابقة دولية لأفكار تصميم جزيرة اصطناعية بعرض بحر مدينة الهوارية من ولاية نابل.

وقالت آمال مخلوف منسقة مشروع “تونايت” لمنطقة جنوب المتوسط وعضو بعمادة المهندسين أن الجزيرة الاصطناعية تمثل المكون الأول لمشروع تونايت القائم على إنشاء جسر على البحر الأبيض المتوسط يربط أوروبا بإفريقيا انطلاقا من جزيرة صقلية الإيطالية ومدينة الهوارية التونسية”.

وأضافت أن طول الجسر سيتجاوز 135 كيلومترا على مساحة تبلغ 1 كيلومتر مربع، وتقدر كلفته الجملية بمائة مليار دولار (حوالي 240 مليار دينار).

وأشارت إلى أن الجزيرة ستحتوي مخابر بحث في الطاقة المائية والطاقة الشمسية، كما ستحتضن قاعات كبرى للاجتماعات والندوات.

من ناحيته أوضح مدير المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس أحمد بن الشيخ العربي أن مسابقة الأفكار لتصميم جزيرة اصطناعية بالهوارية موجهة لطلبة مدارس المهندسين المعماريين وطلبة الهندسة المدنية والهندسة الطاقية والكهربائية.

وتم في المسابقة اقتراح ثلاثة مكونات وهي قسط أول يتمثل في الهندسة المعمارية وقسط ثان يخص الهندسة المدنية وقسط ثالث وأخير يتعلق بالطاقة المتجددة.

وقال إن المسابقة تتوجه للخريجين الجدد من العالم أجمع الذين يبلغون من العمر 30 سنة كحد أقصى في موفى ديسمبر 2017.

وحدد الأجل الأقصى لإيداع المشاريع بتاريخ 30 نوفمبر 2017 في حين تجري لجان التحكيم مداولاتها بخصوص هذه المشاريع ما بين 11 و16 ديسمبر 2017 ليتم الإعلان عن نتائج المسابقة يوم 20 من الشهر ذاته.

وستحصل المشاريع الثلاثة المتوجة في كل قسط على جوائز تتمثل في ألفي يورو (حوالي 5800 دينار) للمرتبة الأولى و1000 يورو (2900 دينار تقريبا) للمرتبة الثانية و500 يورو (1450 دينار) للمرتبة الثالثة مع مشاركتها في معرض المشاريع بمدرسة الربيع بإيطاليا في مارس 2018.

واعتبر العضو في الشبكة المتوسطية لمدارس المهندسين وممثل جامعة روما ماسيمو غاراكيو أن إنشاء جسر يربط أوروبا بإفريقيا “مهم ومطلوب” لشعوب ضفتي المتوسط قائلا “هذا الجسر سيساهم في تنمية المناطق النامية في إفريقيا ويدعم رفاه الشعوب ويعزز الروابط ويلغي الحواجز ويقلص الفوارق بين البلدان”.

المصدر : نسمة