بعد شيخ المغارة: الكشف عن حالة ثانية بسيدي مخلوف لكهلة في الخمسين سنة تعيش دون هوية

سجلت ولاية مدنين للمرة الثانية حالة اجتماعية مأساوية قاطنة بالغباي طريق البياز من معتمدية سيدي مخلوف تعود لكهلة تبلغ من العمر 51 سنة دون هوية تعيش في منزل مهجور شبيه بالخربة منذ أكثر من 10 سنوات وسط غياب تام للمسؤولين وفق ما ورد على موقع الجمهورية.

وكانت حادثة شيخ المغارة بواد الخيل من معتمدية بني خداش (عمره في الخمسين يزن نحو 14 كلغ وتناولها الاعلامي) هو الدافع الذي جعل من مسؤولي معتمدية سيدي مخلوف يتحركون بسرعة للعناية بالمسماة م- ه التي تعيش في الخربة المذكورة منذ سنوات دون بطاقة تعريف وطنية أو بطاقة علاج مجانية او بطاقة لكونها حاملة لاعاقة جراء بقائها في المكان لسنوات دون حراك ولا تملك اي حقوق مشرعة بالقانون.

وأكدت مصادر رسمية تحول معتمد الجهة والشؤون الاجتماعية وعدد من الأخصائين الى منزل الفتاة، يوم الجمعة الماضي، وعاينوا الحالة ليقع الاذن بتمكينها من وثائق هوية والتعهد ببناء بيت صغير بجانب عمها واخراجها من الخربة التي بقيت تقطنها لفترة طويلة.

وفي تصريح لموقع الجمهورية، اوضحت مصادر متطابقة أن الفتاة كانت تعيش رفقة والدها بالمنزل الذي بات مهجورا ومتداعيا للسقوط بعد وفاته، وقد حاول عمها القاطن بالقرب منها مرات عديدة ابقائها مع العائلة بمنزله الا انها كانت تفر وتعود الى منزل والدها.

واستغربت مصادرنا غياب السلطة المحلية لخمسين عاما ظلت فيهم الفتاة دون اي وثيقة رسمية وهو ما يكشف وفق قولهم لامبالاة المسؤول تجاه رعيته خاصة منهم من ذوي الاحتياجات الخصوصية او من عائلات معوزة لا يعرفون حقوقهم ولاكيفية الحصول عليها.

نعيمة خليصة
المصدر : الجمهورية