بعد حواره مع صحيفة ‘لوموند’ : الخارجية تستدعي سفير الاتحاد الأوروبي بتونس

أكدت مصادر إعلامية متطابقة أن وزير الخارجية خميس الجهيناوي استدعى سفير الاتحاد الأوروبي بتونس باتريس برغاميني، إلى مقر وزارة الشؤون الخارجية للاستفسار حول فحوى الحوار الذي أدلى به إلى صحيفة ” لوموند ” الفرنسية والمتعلق بالوضع في تونس وتصريحاته التي وصفت بالجريئة والصادمة للأوساط الرسمية التونسية.
وأكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية أن سفير الاتحاد الأوروبي بتونس اعتذر عن ما أثاره الحوار من ردود فعل.

يشار أن سفير الاتحاد الأوروبي لدى تونس باتريس بيرغاميني أفاد في حوار لصحيفة ”لوموند” ان اتفاقية التبادل الحر الشامل والمعمق بين تونس والاتحاد الأوروبي ”الأليكا” تعتبر من بين الحلول لانعاش الاقتصاد التونسي وستعود بالنفع على تونس كما ستجنبها التداين من الجهات الدولية المانحة بما انها ستزيد بمعدل 1.5 نقطة في معدل النمو في الناتج المحلي استنادا على دراسة أجراها مركز بحوث نمساوي.

واوضح بيرغاميني ان الانتقادات الموجهة لهذه الاتفاقية الاقتصادية صادرة عن بعض الاطراف التونسية التي ترفض المنافسة الحرة و الشفافة على غرار عدد من المحتكرين مبرزا وجود بعض اللوبيات العائلية التي تسيطر على الإقتصاد التونسي والتي ترفض تواجد مؤسسات صغرى وناشئة .

كما اعتبر المسؤول الأوروبي ان الوضع في تونس يستدعي اعادة توزيع الثروات لأن المنوال الاقتصادي الحالي يساعد في إثراء بعض العائلات مقابل تفقير الطبقة الوسطى كما ان هذا المنوال مبني على منفعة لبعض النفاذين الذين وكأنهم ورثوا قطاعات اقتصادية من العهد العثماني وهم ضد كل محاولة لإرساء الشفافية والحوكمة في القطاع الإقتصادي وفق قوله.

المصدر : ديوان أف أم