بعد استقالته من الحوار التونسي : هذا ما كتبه إلياس الغربي

بعد أن أعلن الاعلامي الياس الغربي في تدوينة على صفحته بالفايس بوك يوم السبت 24 فيفري 2018، استقالته من قناة الحوار التونسي، وتأكيده أن هذه الاستقالة جاءت على خلفية صنصرة جزء من حلقة لبرنامج ”كلام الناس” الذي كان يقدّمه في القناة المذكورة

وجاء في التدوينة ”تمت صنصرة جزء من حلقة كلام الناس دون علم مني ومن ورائي وارفض قطعيا العمل تحت الصنصرة ولا أتحمل مسؤولية ممارسات لا دخل لي فيها”.

أكد الياس الغربي في تدوينة جديدة له أن كل ما يتمناه هو انجاز عمله في ظروف جيّدة، وأن عدد من الصحفيين يشتغلون في ظروف سيئة منها التحكم في الخط التحريري، وغياب المعلومة والتدخل السياسي، كما اشار الغربي الى أنه يريد أن يكون صحفيا حرا لا أكثر ولا أقل .

وكتب الغربي:

Mon seul et unique souhait est de faire mon métier dans des conditions ordinaires, je ne suis un exemple pour personne, des centaines de journalistes travaillent dans des conditions difficiles, absence de conférences de rédaction, flottement de la ligne éditoriale, agressions, rétention d’informations, la connivence politico médiatique est juste insupportable, elle dénature le métier et en fait un simulacre de journalisme.
Je veux juste être un journaliste libre. Ni plus ni moins.