بعد استدعائها لتسليم جائزة في مهرجان السينما التونسية: لماذا وقع منع المفكرة ألفة يوسف من الحضور؟

كشفت المفكرة الفة يوسف عن غريبة تعرضت لها بعد دعوتها من قبل مسؤول ثقافي عن مهرجان السّينما التونسية قبل ان يتراجع عن ذلك ويتصل بها متلعثما ومعتذرا بسبب ضغوطات قد تكون في علاقة بمواقفها الأخيرة من حكومة يوسف الشاهد.

وذكرت الفة يوسف تفاصيل الغريبة التي تعرضت لها كالآتي:

“تكون جالسا في منزلك بأمان الله، يأتيك هاتف من مسؤول ثقافي عن مهرجان السّينما يطلب منك أن تشارك في حفل الاختتام بتقديم جائزة أفضل سيناريو.
تحاول الاعتذار، ثم تقبل إزاء إلحاح المسؤول. تطلب منه أن يوفّر لك النّقل، فيفعل ويرسل لك سيّارة بسائق من تونس إلى سوسة. وعندما تصل إلى مشارف تونس يتّصل بك المسؤول نفسه متلعثما ليدعوك إلى الاعتذار عن التّقديم بسبب ضغوطات لا يعلم بها إلاّ الله.
السّؤال: إذا كنتم عاجزين عن الإيفاء بتعهّداتكم، فلماذا تضيعون وقت الناس وصحّتهم؟

السّؤال الثاني: إذا كنتم غير واثقين من أنفسكم فلماذا تبدّدون بنزين الدّولة؟
السّؤال الثّالث: إلى متى ستظلّ قرارات البلاد عشوائيّة ومتّصلة بموقف من فلان أو علاّن؟
لعنة الله على مسؤولي البرويطة…في زمن البرويطة”…

المصدر : الجمهورية