بعد اتهامها بإهانتها ومعاملتها كمتسوّلة : سعيدة قراش ترد على أرملة المعتمد الشهيد

أكدت أرملة المعتمد الشهيد محسن بن عاسي، أنها قد تعرضت لمعاملة غير لائقة من قبل الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش اثناء لقائها بها اول امس الخميس بقصر قرطاج، قائلة “لقد عاملتني باهانة واحتقار وحسستني بأني متسولة ولست بالمقام المفروض اي ارملة شهيد وطالبة حق فغادرت القصر بدمعة حزينة”.

وأضافت ارملة الشهيد في تصريح لصبرة اف ام قائلة “تحولت الى قصر قرطاج والامل يراودني بين الحين والاخر باستكمال الحياة التي ابحث عن خيوطها منذ ان فقدت زوجي الذي اخذته الشهادة مني وضحى بنفسه من اجل انقاذ جيل المستقبل..وبعد طول انتظار في ذلك القصر، وجدت نفسي في مواجهة مع الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية وخير الدين بن سلطان المشرف على الدائرة القانونية هناك بدل ان يجتمع بي رئيس الجمهورية الذي تجاهلني واخلف وعده بمقابلتي وفق ما تم الاتفاق حوله عبر اتصال هاتفي تلقيته من رئاسة الجمهورية، يوم الاربعاء الماضي، للنظر في وضعيتي بعد صيحة الفزع التي اطلقتها مؤخرا”.

وأشارت الى انه منذ بداية اللقاء الذي لم يستغرق وقتا، لم يكن هم قراش وبن سلطان سوى إقناعها بنسيان عملية انتدابها في الوظيفة العمومية والعزوف عن هذا المطلب بتعلة عدم سماح القانون بذلك وتفاديا للمشاكل التي قد تتسبب فيها جميع عائلات الشهداء الذين سيحتجون من اجل ذات المطالب، كما دعتها قراش الى ضرورة قبول مقترح والي تطاوين المتمثل في تشغيلها في شركة التنمية والاسثمار بالجهة علما وان الارملة لا تتوفر فيها مقاييس الخطة المطلوبة في هذه الشركة الامر الذي جعلها ترفض هذا المقترح، وفق تصريحها.

في المقابل أكدت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية، سعيدة قراش، أن الدولة أوفت بوعودها لأرملة المعتمد الشهيد محسن بن عاسي.

وأوضحت سعيدة قراش في تصريح لراديو شمس آف آم، أن أرملة الشهيد تم تمتيعها بقطعة أرض لبناء منزل سيكون جاهزا في ظرف 5 أشهر .

كما أكدت سعيدة قراش أنه تم تمكينها كذلك من وظيفة في شركة وطنية تمكنها من أجر قار يقدر بـ1300 دينار إضافة إلى أن رئيس الجمهورية قدم لها منحة بـ5 آلاف دينار في انتظار تسوية وضعيتها بصفة نهائية.

المصدر : الجمهورية