بصدد الإنجاز .. «دار نانا» تخلف «نسيبتي العزيزة» في «نسمة»

بعد 8 سنوات من «نسيبتي العزيزة « اخيرا قررت قناة نسمة انهاء هذه السلسلة والشروع في تصوير «دار نانا» وخيرت القناة الإبقاء فقط على كاتب السيناريو يونس الفارحي والممثلة الكبيرة منى نور الدين… . الشروق واكبت تصوير آخر مشاهد دار نانا بجهة حلق الوادي .

في احد الفيلات المطلة على شاطئ حلق الوادي اجتمعت عائلة نانا جويدة (منى نور الدين )امرأة قوية حازمة في مواقفها تمثل مركز العائلة مؤثرة في محيطها … تلتقي الشخوص لتتصارع وتتقارب تروي حكايات هي من الواقع التونسي لكن ليست من الأمس ولا من اليوم بل هي رؤى استباقية لمرحلة مابعد انتخابات 2019 … حكايات تعكس صورة التونسي في حياته اليومية وفي علاقته بمحيطه وبالحياة الإجتماعية والسياسية يقدمها مجموعة من الوجوه الدرامية والكوميدية التونسية بطريقة كوميدية تراجيدية …

«دار نانا» يلتقي بالمشاهد في عشرين حلقة تعرض على قناة نسمة في رمضان القادم وتراهن القناة على هذا العمل بعد نجاح سنوات لسلسلة «نسيبتي العزيزة « التي امتدت على ثمانية اجزاء الى ان اختارت الجهة المنتجة انهاء هذه الحكاية في حين خيرت مواصلة التعامل مع كاتب السيناريو يونس الفارحي الذي شرع منذ مدة في كتابة جديدة ومختلفة كما وصفها للعمل الجديد «دار نانا « هذا الى جانب الحفاظ على وجه واحد من نجوم «نسيبتي العزيزة « وهي الفنانة منى نور الدين .

يونس الفارحي : غيرنا «نسيبتي العزيزة» وغيرنا معها الوجوه

حول هذا العمل يتحدث كاتب السيناريويونس الفارحي « بعد ثمانية سنوات من «نسيبتي العزيزة» غيرنا الوجوه والموضوع وشخصيا اعتبرها مرحلة جديدة لديها متطلبات اخرى …» كاتب السيناريويقول ايضا ان هذا العمل هواُسلوب جديد في الكتابة والحوار ومختلف تماما عن نسيبتي العزيزة في تصور الشخصيات والحكاية وطريقة طرحها مؤكدا على ان دار نانا يعد تحد بالنسبة اليه وللمجموعة ككل والجهة المنتجة.

وانطلق تصوير هذا العمل في فيفري الماضي وسينتهي في موفى الاسبوع القادم .
و»دار نانا « هي دار صغيرة تعيش فيها شخصيات من الواقع . وشخصية نانا جويدة (منى نور الدين) هي محور الحكاية تدور حولها بقية الشخصيات التي تقاسمها البيت على غرار محمد علي بن جمعة ورباب السرايري الى جانب شخصيات اخرى تتفاعل مع هذه العائلة من خلال ما تجلبه من حكايات وهواجس من الخارج وهي محمد دغمان واسماء بن عثمان وصلاح مصدق وسماح السنكري واكرام عزوز…

اجواء عائلية تجمع فريق «دار نانا»

وفي دور زينة المشهورة بزهرة العلا تطل على المشاهدين الممثلة الشابة سماح السنكري التي تقول عن العمل انه تجربة جديدة في مسيرتها «دور مختلف عن كل الأدوار التي قدمتها سابقا، سيكتشفني المشاهد في دور المعينة المنزلية زوجة تشتغل لتعيل زوجها العاطل عن العمل وفي الظاهر هي معينة منزلية لكن في الواقع هي في مهمة سرية».

المصدر : الشروق