أخبار عاجلة

بالصور -خاص : أعدمه داعش و صلبه أهالي دير الزور… من هو “أبو حوراء التونسي” و ما هي أسباب إعدامه ؟

علم “آخر خبر أونلاين”، اليوم الأربعاء 14 فيفري 2018، أن الإرهابي المدعو “أبو حوارء التونسي” الذي أعدمه تنظيم داعش في مدينة معدان بعد إلقاء القبض عليه أثناء محاولته الهروب إلى مناطق سيطرة مليشيا “قسد” (قوات سوريا الديمقراطية) منذ أشهر، هو الإرهابي حامد بن ستهم المطلوب لدى الوحدات المختصة للأجهزة الأمنية في مكافحة الإرهاب برأس الجبل و الوحدة الوطنية لمكافحة جرائم الإرهاب التابعة لإدارة الشرطة العدلية .

و” أبو حوراء التونسي” هو قيادي سابق في تنظيم أنصار الشريعة المحظور، التحق سنة 2012 بسوريا أين انضم لجبهة النصرة المنضوية تحت تنظيم القاعدة الإرهابي ثم انشق بعد ذلك عنهم و التحق بتنظيم داعش الإرهابي .

و كلفه تنظيم داعش الإرهابي بمهة الإشراف على إذاعة “البيان” المتحدثة بإسمه ثم بعد ذلك عين أميرا ومكلفا بمهمة وزير النفط على ولاية “الخير” وهي مدينة دير الزور .

تزوج الإرهابي التونسي بقيادية داعشية تحمل الجنسية السورية وسكنا مدينة دير الزور مرتكبا سلسلة من عمليات التصفية بالإعدام لقيادات أحرار الشام.

و حين أعلنت مواقع لأنصار الشريعة سنة 2014 عن وصول كمال زروق إلى سوريا والتحاقه بتنظيم “داعش” كان الإرهابي أبو حوراء التونسي في استقباله.

و يشار ان مواقع تابعة لتنظيم داعش الإرهابي تناولت أخبارا تفيد إعدامه من قبل تنظيم داعش الإرهابي، حيث تم ضبطه مع زوجته حين كان يحاول الفرار بعد أن استولى على مبلغ مالي قيمته 300 ألف دولار، وقد قاموا بالتنكيل به ووضعوا الملح على جسده، و اثر ذلك قام احد العناصر التابعة لداعش بالقضاء على ما يعرف بأعضاء الحسبة لاستيلائهم على مبالغ مالية .

ليصل بعد ذلك أهالي إحدى بلدات ريف دير الزور الغربي ووجدوا الارهابي ابو حوراء التونسي يحتضر فاعتقلوه و زوجته وقاموا بصلبه.

وتأتي عملية “صلبه” حسب مواقع اخبارية سورية انتقاما من اهالي البلدة لممارساته ضدهم كاستغلاله للبعض و إغرائهم بالمال مقابل نقل أخبار المدنيين، و قد أشرف (أبو الحوراء) على قتل العديد من الشبان و جلدهم بحجج و اتهامات و ذرائع واهية.

المصدر : آخر خبر أونلاين