البنك المركزي يشعل الضوء الأحمر

البنك المركزي يشعل الضوء الأحمر

أفاد البنك المركزي التونسي أنّ الحساب الجاري للخزينة في 2 فيفري الجاري بلغ 1254 مليون دينار فيما بلغت الأوراق النقدية والمسكوكات المتداولة في نفس التاريخ 11921مليون دينار.

كما أفاد البنك المركزي أن الموجودات الصافية من العملة الأجنبية في تاريخ يوم أمس الاثنين بلغ 11887.2 مليون دينار وبأيام التوريد 84يوما، بينما لم يتجاوز الحجم الجملي لإعادة التمويل 12564 مليون دينار.

يذكر ان احتياطي تونس من العملة الصعبة بلغ 86 يوما موفى شهر جانفي الماضي.
ووفق إحصائيات رسمية تحصلت عليها “الصباح نيوز” من البنك المركزي، فلم يتجاوز احتياطي تونس من العملة الصعبة في جانفي سنة 1987 ال20 يوما ليصل إلى 10 أيام في فترات من سنة 1987، بينما بلغ 70 يوما في أوت سنة 1987 ولم يتجاوز ال70 يوما في أوت سنة 1990، ليصل في أكتوبر سنة 1991 إلى حوالي 40 يوما ، وقد بلغ احتياطي العملة في ديسمبر سنة 1994، 80 يوما، وفي جويلية 1996 لم يتجاوز ال65 يوما، ليصل في سبتمبر سنة 1999، إلى 90 يوما، وبلغ في أفريل 2001، ال70 يوما، بينما كان في الفترة الممتدة بين جوان 2004 وفيفري 2017، فوق ال90 يوما.

وتجدر الإشارة إلى أن معدل الاحتياطي من العملة الصعبة الذي يغطي أيام التوريد له ارتباط وثيق ومباشر بالوضعية الاقتصادية والسياسية للدولة، كما أن المعدل العام للفترة الممتدة بين سنوات 1987 و2004 أي على امتداد 17 سنة لم يتجاوز فيها مخزون العملة الصعبة الشهرين في أفضل الحالات كما أنه كان تحت معدل ال30 يوما في أوائل التسعينات.
ووفق ذات المصدر فان ارتفاع مخزون العملة الصعبة منذ سنة 2004 يعزى إلى جاذبية تونس لعدد ضخم من الاستثمارات الاجنبية.

المصدر : الجمهورية